وتسموهم أصدقاء

الغلاف الأمامي
Kotobarabia.com, 2007
1 مراجعة
 

ما يقوله الناس - كتابة مراجعة

معاينة المستخدمين - الإبلاغ عن المحتوى غير الملائم

انشطار الذات والبحث عن صيغة للتفاعل
قراءة فى ديوان : «وتسميهم أصدقاء»للشاعر/سامى الغباشى
(أحمد لطفى رشوان)
فى ديوانه «وتسميهم أصدقاء» آثر الشاعر : سامى الغباشى أن يخوض تحديين كبيرين فى وقت واحد أو فى مجموعة شعرية واحدة، حيث قسم الديوان قسمين أحدهما نثرى والآخر تفعيلى، لأن القصيدة إذ تنحنى إلى سكة شعرية جديدة قاصدة البحث عن مصدر مفارق، ومغاير للشعرية، هادفة إلى تخطى المنازل التى توقف عندها البعض إلى فضاءات أكثر رحابة، ومفاوز أكثر إيغالا فى التمرد وبالتالى أكثر إيلاما. فإن التحدى الحق للشاعر لا يكون فى مجرد القدرة على التعايش مع تجربته الجديدة فحسب وإنما يكمن فى القدرة على أن يشق الشاعر طريقه التى يرتضيها حتى لا تصبح نصوصه مجرد إعادة إنتاج لنصوص أخرى.
هذا عن التحدى الأول، أما التحدى الثانى فيكمن في القدرة على كتابة قصيدة تفعيلية مختلفة عما قدمه جيل الرواد والجيل التالى له، إذ إن الشاعر - حين يكتب قصيدة تفعيلية فى هذه الأيام - مطالب بأن يقدم قصيدة قادرة على استيعاب المنجز التقنى الجديد الذى تقدمه قصيدة النثر مثلا، ليرد على من يرون أن القصيدة التفعيلية استنفدت قدراتها الفنية والإبداعية.
أول ما يلفت النظر فى عنوان الديوان هو أن جملة العنوان - وإن كانت متكاملة الأركان على المستوى النحوى (إذ تتكون من فعل وفاعل ومفعول به أول بل وثان) - لا تقدم لنا دلالة متكاملة مكتفية بذاتها، لسببين، الأول : وجود حرف الواو فى بداية الجملة، ذلك الحرف الذى يستدعى سياقا دلاليا سابقا على العنوان، ولكنه سياق محذوف بالطبع. أما السبب الثانى فهو قيام الضمائر المستترة والظاهرة بدور أساسى فى تشكيل أركان الجملة، فالفاعل ضمير مستتر تقديره (أنت)، وأنا أرجح أنه يعود على الشاعر ذاته، ويعضد هذا الزعم استخدامه المكثف لضمير المخاطب داخل الديوان فى حديثه يشبه مناجاة النفس أو حتى المشاجرة مع الذات كما سيتضح، أما المفعول به فهو الضمير (هم).
ربما كان لأداة التعجب - إن كانت قد وجدت - دور فى حل ذلك اللغز لتتجلى لنا دلالة العنوان دون مراوغة، إذ يشير هذا التعبير - خاصة إذا صبغ الناطق صوته بصبغة تعجبية - إلى نوع من أنواع اللوم على هذا الموقف، وإذا ما اتفقنا على أن المخاطب هنا هو ذات الشاعر فإننا نكتشف أن الشاعر بدأ محاسبته لذاته مبكراً فى عنوان الديوان.
تأتى قصيدة (يكفى أنهم مثلك) لتؤكد هذا المعنى فهى تحمل مبررات ذلك الرفض من الذات الشاعرة لموقف الذات الإنسانية (وكلاهما لسامى الغباشى) من أولئك الذين تسميهم أصدقاء، وهذه المحاولة من الذات الشاعرة تهدف إلى وضع أسس صحيحة للتواصل مع الآخرين، فالإنسان المشار إليه بالضمير (أنت) يتمسك بهؤلاء الأصدقاء الذين يلفقون حكايات
 

المحتويات

القسم 1
القسم 2
القسم 3
القسم 4
القسم 5
القسم 6
القسم 7
القسم 8
القسم 9

طبعات أخرى - عرض جميع المقتطفات

عبارات ومصطلحات مألوفة

معلومات المراجع