الحرية في المرة القادمة: Freedom Next Time

الغلاف الأمامي
العبيكان للنشر, 13‏/10‏/2008 - 442 من الصفحات

 لقد كان عمل بلجر بحق منارة تشع الأنوار في الأحوال العصيبة

نعوم تشومسكي

’يظهر جون بلجر  -مع انتباه حاد للحقائق- الحقيقة القذرة، ويعريِّها كما هي. إنني أحييه‘.
هارولـد بنـتر
’جون بلجر هو الترياق المضاد للتفكير السهل المريح، وللعجب بالنفس، وللجهل‘.
ديلـي تلغـراف
’إن بلجر هو أقرب مراسل لدينا للمراسلين العظماء الذين عاشوا في الثلاثينيات من القرن الماضي وفي الحقيقة فإن بيديه سلاحاً،  التقطه ولوَّح به مهدداً واستخدمه في الصراع ضد الشر والظلم‘.
الغـارديـان
’إن ما يجعل جون بلجر صحافياً عظيماً بحق هو ضميره وشجاعته.
مـارثـا جلهـورن
عندما خطا نلسون مانديلا خارجاً من السجن إلى الحرية في العام 1990م، كانت البهجة واضحة في جنوب إفريقية وفي كل أنحاء العالم. ولكن الحرية الحقيقية لهذا الشعب تبقى حلماً بعيداً. لماذا؟ فمن جنوب إفريقية إلى الهند وإلى ما وراءها يقوم نظام اقتصادي جشع بالحكم على الملايين بالفقر، في الوقت الذي يقوم فيه رجال يعملون في مكاتب لائقة نائية بفرض نظام سياسي بلا رحمة ولا شفقة، مستعملين من أجل ذلك التعريفات الجمركية وأنواع الحظر التجاري، والقنابل والرصاص، وهم بعملهم هذا يشوهون لغة الحرية نفسها، ويتسببون في إيقاع معاناة لم يسبق لهم أن عرفوها، وفي إراقة دماء لم يسبق لهم أن شموا رائحتها.
في كتاب (الحرية في المرة القادمة)، يصف الصحافي المشهور ومخرج الأفلام جون بلجر كيف أن الناس الشجعان الذين يحاربون ليحرروا أنفسهم يلمحون الحرية في الغالب، ولكنهم يلمحونها ليروها تسلب منهم فقط. وهو يتحدانا في الغرب أن ’ننظر في المرآة’، إلى أفعال حكومات’نا‘ لنبحث عن المصدر الحقيقي للكثير من خوف العالم وانعدام الأمن فيه – وللإرهاب. فهم باسمنا -وبشكل مخادع في الغالب- يشتغلون وفق جدول أعمال خفي، مثلما جرى في دييغو غارسيا، وهي جزيرة كالجنة في المحيط الهندي، عمدت الحكومة البريطانية إلى طرد كل سكانها طرداً سرياً ووحشياً: لتمهد الطريق لقيام قاعدة أمريكية عسكرية ضخمة هوجمت منها أفغانستان والعراق.
وفي فلسطين، والهند، وجنوب إفريقية، وأفغانستان، وبريطانيا، والولايات المتحدة، فإن تقارير جون بلجر الحية -وهو شاهد عيان، ومقابلاته المتماسكة مع الأقوياء المدعومة بالبحث الشديد الدقة- تفجر أسرار حكامنا وأكاذيبهم، وتسلط ضوءاً كشافاً على الأحداث التي أودِعت في الظلال بوساطة رقابة غير معترف بها ولكنها مع ذلك رقابة خبيثة فتاكة. وبإنسانية، وبذكاء، وبعاطفة يحيي المؤلف الشعب الذي يرفض أن يكون ضحية، ويطالب بحرية هؤلاء الناس بتحدٍ غير هياب.


العبيكان للنشر

 

ما يقوله الناس - كتابة مراجعة

لم نعثر على أي مراجعات في الأماكن المعتادة.

عبارات ومصطلحات مألوفة

نبذة عن المؤلف (2008)

جون بلجر: نشأ وترعرع في سيدني، في أستراليا. وكان مراسلاً حربياً، ومؤلفاً، ومخرج أفلام. وقد نال أعلى جائزة للصحافة البريطانية مرتين، وكانت إحداهما جائزة صحفي العام، وذلك من أجل عمله في كل أنحاء العالم، وبشكل بارز في كمبوديا وفيتنام. وكان مراسلاً دولياً للعام، وحائز جائزة رابطة السلام والميدالية الذهبية من الأمم المتحدة. ومن أجل بثه الإذاعي، نال من فرنسا جائزة مراسل بلا حدود، ونال جائزة أكاديمية تلفازية أمريكية، وجائزة إمي، وجائزة ريتشارد ديمبلبي، المقدمة من الأكاديمية البريطانية للأفلام وفنون التلفاز. وفي العام 2003، تسلم جائزة صوفي عن’ ثلاثين عاماً من كشف الخداع وتحسين حقوق الإنسان.

معلومات المراجع